«اللغز الأسود» لـ«النهضة» يضع إخوان تونس في مأزق

ملف تمويل حركة "النهضة" التونسية المشبوه تسبب في مخاطبة محافظ البنك المركزي البنوك الفرعية في تونس للكشف عن حسابات تخص الحركة التي تمثل "إخوان تونس" وقياداتها
تحرير:وفاء بسيوني ٠٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٠٧ م
تواجه حركة "النهضة" التونسية المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين العديد من الاتهامات التي لم تتمكن من تبديدها أو تقديم ما يفيد عكسها، وأبرز تلك الاتهامات تتعلق بملف التمويل الذي عاد إلى الواجهة ليطغى على المشهد التونسي مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية. وتمثل أموال حركة النهضة وتمويلها وحالة البذخ التي يعيشها قيادتها محل تساؤل، في ظل اقتصاد تونسي يعاني العديد من الصعوبات والأوضاع الاقتصادية المتردية، ونتيجة لذلك فتحت السلطات التونسية تحقيقا في الحسابات البنكية للنهضة لتحديد مصادر تمويلها مع تزايد الاتهامات بتلقيها دعما مشبوها من الخارج.
وتلاحق حركة النهضة منذ انتخابات 2011 اتهامات بتلقي تمويلات مشبوهة من النظامين القطري والتركي، لتصدر المشهد السياسي وتنفيذ أجندتها، كما يحيط الغموض بمصدر ثروات قيادييها الكبار وطرق الحصول عليها. أموال مشبوهة وثيقة صدرت 26 ديسمبر الماضي تم تسريبها أول من أمس، كشفت أن محافظ البنك المركزي وجه خطابا للبنوك