برنامج جديد لدعم الصادرات.. هل يرضي طموحات المصدرين؟

يواجه البرنامج الحالي لدعم الصادرات انتقادات عديدة، نتيجة تأخر حصول المصدرين على مستحقاتهم المالية منذ نحو عامين ، وهو ما انعكس سلبا على حجم الصادرات المصرية للخارج .
تحرير:أمل نبيل ٠٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠٧:٣٠ م
تعد وزارة الصناعة والتجارة برنامجا جديدا لدعم الصادرات، ليكون بديلا للبرنامج الحالي والمقرر انتهاء العمل به نهاية الشهر الجاري. ويعتمد البرنامج الجديد لتحفيز الصادارت على تقديم حوافز غير نقدية،على خلاف البرنامج الحالي، بهدف تشجيع الشركات على التصدير . والبرنامج الحالي لدعم الصادرات، هو عبارة عن مبالغ مالية تصرفها الحكومة للمصدرين لتشجيعهم على التصدير وفتح أسواق جديدة. وأطلقت الحكومة المصرية أول برنامج قومي لدعم وتمويل الصادرات في عهد حكومة الدكتور عاطف عبيد في عام 2002، بقيمة 500 مليون جنيه.
خصصت الحكومة نحو 4 مليارات جنيه لبرنامج رد الأعباء التصديرية ودعم الصادرات خلال العام المالي الجاري، بزيادة 1.4 مليار جنيه، عن العام الماضي، منها 2.5 مليار جنيه من الخزانة العامة، و1.5 مليار جنيه تمويلا ذاتيا من صندوق دعم الصادرات. وأتاحت وزارة المالية حتى الآن نحو 1.4 مليار جنيه لصندوق دعم الصادرات