«كلام جرايد».. الأجداد والغناء البيطري

كاتب صحفي ساخر، حاصل على الدكتوراه والزمالة في الأديان المقارنة، ومؤسس رابطة الكتاب الساخرين بنقابة الصحفيين، ومؤسس جائزة السعدني وطوغان للصحافة الساخرة.
٠٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٥٩ م
أن يرث الابن لون الشعر أو العينين من أبيه، فهذا منطقي ومقنع ويحدث كثيرا، أو أن يرث أرضا أو عقارا أو مالا، فهو أيضا متوقع ويحدث في أحسن الظروف وربما في أحسن العائلات، ولكن أن يرث الابن مهنة السرقة من الأب في حياة عينه -كما يقول التعبير المصري الدارج- أو كأن يكون لص آثار بمتابعة وتشجيع وإشراف الأب.
كل هذا تجدونه منشورا في خبر بالحوادث بصحيفة "الأخبار المسائي" عن أب ونجله استوليا على 336 قطعة أثرية، وتم ضبطهما أثناء البيع. الأب والابن من المنيا وقد وردت معلومات للأجهزة الأمنية أن رجلا وابنه قاما بحيازة بعض القطع الأثرية بغرض بيعها، وتم التأكد من صحة المعلومات، وتم ضبطهما ومعهما آثار تعود للعصر