كيف أفسد الأمن «خبطة العمر» لأحد أكبر مروجي الحشيش؟

تحرير:محمد الشاملي ٠٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٣٥ م
"فيه بضاعة حلوة رايح أستلمها من الساحل.. هتعمل قلق في السوق"، كلمات جاءت على لسان عاطل يبلغ من العمر 42 سنة، محدثا أحد عملائه في مجال ترويج المواد المخدرة خاصة جوهر الحشيش، وراح يحلم بإتمام المهمة بنجاح وتحقيقه ثروة طائلة بـ"خبطة واحدة"، لكنه أغفل يقظة رجال الشرطة، فكان ضباط مكافحة المخدرات له بالمرصاد، وأعدت له كمينا لدى عودته من الساحل الشمالي، وأمكن ضبطه أثناء استقلاله سيارة ملاكي بمحطة تحصيل الرسوم بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي في نطاق مدينة الشيخ زايد.
تحريات ضباط المباحث أكدت أن "نصر.أ.ح"، 42 سنة، عاطل، ومقيم ببولاق الدكرور، وسبق اتهامه في قضية "نصب" والمحكوم عليه في قضية "تبوير أراض زراعية"، بصدد جلب شحنة من الحشيش لترويجها على عملائه بمحافظتي القاهرة والجيزة. عقب تقنين الإجراءات، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديرية أمن الجيزة، تم إعداد عدة أكمنة