«80 مشوارا سنويا».. رحلة مريض سرطان بمراكز الأورام

رحلة مرضى الأورام طويلة إلى حد ما، ولكنها تعتمد فى البداية على التشخيص المبكر للأورام، فالاهتمام بالصحة يساعد على الكشف المبكر عن المرض، وهذا ما اتفق عليه الأطباء
تحرير:هالة صقر ٠٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٥٠ م
يمر مريض السرطان برحلة طويلة ومؤلمة، بداية من الكشف عن المرض، ومرورا برحلة العلاج، وحتى الشفاء، ويتعرض خلال رحلته بالمستشفيات المتخصصة فى علاج الأورام، إلى العديد من الصعوبات، التى يحاول الأطباء مساعدته فى تخطيها، ولكن أهم خطوة فى رحلة العلاج حسب ما يؤكده الأطباء هى مرحلة الكشف عن المرض، فهناك من يكتشف الورم مبكرا وهناك من يكتشفه فى مرحلة متأخرة، وهذا الكشف هو الذى يحدد خطة العلاج التى سيخوضها مريض السرطان، والتى ستتكفل بها الدولة سواء من خلال التأمين الصحى أو قرار العلاج على نفقة الدولة.
مرحلة ما قبل التشخيص  الدكتور أحمد حسن مدير مركز الأورام التابع للمعهد القومى للأورام قال لـ"التحرير"، إن رحلة مريض السرطان تبدأ قبل التشخيص، حيث يعانى الشخص من بعض الأعراض، فيتجه إلى الطبيب، ويتناول الأدوية، والتى قد تعالج الأعراض، ولا يكون لها علاقة بالمرض الأساسى، وفى حالة استمرار الأعراض وعدم