مي التلمساني: أرفض آراء سهير القلماوي وأحترم نضالها

كنت أحاول تركيب مجموعة من المشاهد عن الموت والفقد ومحاولات الخروج من منطقة اليأس والتعافي التدريجي الذي شعرت به عقب وفاة ابنتي، ومن هنا ظهرت "دنيا زاد".
تحرير:كريم محجوب ٠٣ فبراير ٢٠١٩ - ١١:٠٠ م
مي التلمساني
مي التلمساني
من عائلة سينمائية جدًا لطالما أخرجت عظماء في صناعة السينما، عائلة «التلمساني» خرجت الكاتبة والروائية مي التلمساني، عبر عدد من المجموعات القصصية والروايات أشهرها "دنيا زاد" عن تجربة شخصية مرت بها، ورواية "هليوبوليس" التي تناولت بشكل شيق نساء الطبقة المتوسطة في مصر الجديدة. الكاتبة التي تقيم في كندا، وتزور مصر هذه الأيام لحضور فعاليات اليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، في مقابلة مع موقع "التحرير" كشفت عن اختلافها مع سهير القلماوي وعودتها لمصر وافتقادها سور الأزبكية في المعرض.
علق أحد النقاد على روايتك "دنيا زاد" قائلا "مي تعرف كيف تصب الوجع لنشربه على مهل" لماذا أطلقت التجربة التي عايشتيها للقارئ؟ وماذا انتظرت من ذلك؟ كانت تجربة خاصة، لأني بدأت كتابتها بعد أيام من وفاة ابنتي "دنيا زاد" استمرت الكتابة نحو ستة أشهر، لكني انتظرت عامين قبل نشرها. في البداية لم أكن أكتب رواية،