لندن ويونيسيف تدعمان تعليم مصر بـ12 مليون إسترليني

تحرير:أمينة محمود ٠٤ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:١٥ م
حفل إطلاق مشروع الخدمات التعليمية
حفل إطلاق مشروع الخدمات التعليمية
أطلق وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، والسفير البريطاني في مصر جيفري آدامز، وممثل يونيسف في مصر برونو مايس، مساء أمس الأحد، مشروع مشترك مدته 3 سنوات بعنوان "مشروع الخدمات التعليمية المتكاملة للأطفال الأكثر احتياجا في مصر"، وخصصت وزارة الخارجية البريطانية 12 مليون جنيه إسترليني (276 مليون جنيه) للمشروع، الذي يهدف إلى المساهمة في عملية الإصلاح التعليمي الراهنة وتحسين جودة الخدمات التعليمية في مصر. وقال وزير التربية والتعليم إن هذا المشروع يأتي متلائما مع التزام الوزارة بتحويل نظام التعليم المصري (التعليم 2.0).
وأضاف الوزير أن تقديم مناهج دراسية جديدة، وتطوير كل من أدوات التدريس والوسائل التعليمية والإمكانات المادية في المدارس ومعايير التقييم لتتناسب مع هذه المناهج، تمثل كلها عمليات جوهرية ووليست بسهلة، تهدف إلى تغيير وجه التعليم في مصر وتحسين التجارب التعليمية لطلابنا بطريقة إيجابية.وبدأ إدخال النظام التعليمي