بصالح مادورو.. تحذيرات من العمل العسكري في فنزويلا

أثار التهديد الذي أطلقه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الخيار العسكري في التعامل مع فنزويلا مطروح، حالة من الخوف تجاه أن يتحول ذلك لدعم مكثف لشخص مادورو.
تحرير:محمود نبيل ٠٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:١٠ م
على الرغم من كون الأزمة الحالية بفنزويلا مُحددة الأطراف ومعروفة التوجهات للمتابعين والمراقبين للمشهد المتوتر في البلاد، فإن بعض الكروت التي يعتمد عليها كل طرف قد تكون سلاحا ذو حدين على المستوى السياسي، وهو الأمر الذي قد يحمل مزيدا من التعقيدات. الولايات المتحدة الأمريكية متمثلة في رئيسها دونالد ترامب، تعتبر من كروت الرهان الرابحة لدى خوان جوايدو زعيم المعارضة، الذي نصَب نفسه رئيسًا للبلاد خلال الأسبوع الماضي، إلا أن تطور هذا الدعم إلى الإعلان عن صراع عسكري قد يكون في صالح نيكولاس مادورو.
الرؤية التي طرحتها صحيفة الجارديان البريطانية، أكدت أن هناك العديد من الكروت التي يمكن أن تلعب أدوارًا مزدوجة، فالدعم السياسي الذي يلقاه جوايدو، والذي وصل إلى حد الاعتراف به من قبل عشرات الدول في المجتمع الدولي، قد يكون أيضًا في صف مادورو. جوايدو أم مادورو؟ العالم والجيش يحسمان صراع فنزويلا وقالت الصحيفة