بعد التجربة الصينية.. أمريكي يطور أجنة بشرية جينيا

ولا يزال القانون والتنظيم في الولايات المتحدة والعالم كله يتصارعان حول الإجهاض وتعريف الحمل، فماذا سيحدث عند وضع تعديل الجينات لإنتاج أطفال أصحاء؟
تحرير:سارة سرحان ٠٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
يحاول أحد علماء نيويورك تعديل الحمض النووي للأجنة البشرية، وهي طريقة مشابهة بشكل مثير للجدل لما حاول العلماء الصينيون مؤخرا القيام به منذ أشهر، الفرق الوحيد كان في رد الفعل. قال الدكتور ديتريش إيجلي، وهو عالِم بيولوجي يعمل بجامعة كولومبيا، لموقع ديلي ميل، إن أسلوب تحرير الجينات CRISPR الحائز على جائزة نوبل، محاولة لإصلاح طفرات الحمض النووي في الأجنة المبكرة. ففي نوفمبر، نشر عالم صيني أخبارا تفيد بأنه قام بالفعل بتحرير جينوم أحد التوائم، وأنهما وُلدا بالفعل وأصبحا فتاتين صحيحتين جسديا.
وقد وصف الدكتور إيجلي نفسه عمل العلماء الصينيين بـ"تخريب الجينوم البشري"! لكنه يزعم أن تجاربه لأغراض بحثية فقط، وتهدف إلى تحديد سلامة الإجراء العلمي، مؤكدا أنه يدمر الأجنة الناتجة بعد يوم واحد فقط من التطوير، ولكنه يفعل ذلك من أجل الفهم الكامل لسلامة الإجراء، ولكن يوما ما سيتعين عليه السماح للأجنة بالتطور