الطيب وبابا الفاتيكان يوقعان وثيقة الأخوة الإنسانية

تحرير:أ.ش.أ ٠٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٨:٠٩ م
وقَّع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، وثيقة «الأخوة الإنسانية»، التي تشكّل الوثيقة الأهم في تاريخ العلاقة بين الأزهر الشريف وحاضرة الفاتيكان، كما تعد من أهم الوثائق في تاريخ العلاقة بين الإسلام والمسيحية. وتعتبر الوثيقة نتاج عمل مشترك وحوار متواصل استمر لأكثر من عام ونصف العام بين الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان، وتحمل رؤيتهما لما يجب أن تكون عليه العلاقة بين أتباع الأديان، وللمكانة والدور الذي ينبغى للأديان أن تقوم به في عالمنا المعاصر.
وقال شيخ الأزهر، إن وثيقة الأخوة الإنسانية تطالب قادة العالم وصناع السياسات ومن بأيديهم مصائر الشعوب وموازين القوة العسكرية والاقتصادية، بالتدخل الفوري لوقف نزيف الدماء وإزهاق الأرواح البريئة ووضع نهاية فورية لما تشهده من صراعات وفتن وحروب عبثية أوشكت أن تعود بنا إلى تراجع حضاري بائس ينذر باندلاع حرب