والد «فرح» يستغيث بالرئيس: بنتي بتموت قدام عيني

الأسانسير سقط على وجهها وأصيبت بكسور في الجمجمة وعمى وتحطم الأسنان.. الأب: "أنا فقير ومش عارف أعمل إيه بنتي بتضيع مني ومفيش مستشفى عايز يقبل حالتها الصعبة"
تحرير:ياسر عبيد ٠٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
الطفلة فرح
الطفلة فرح
وجع وعجز وقلة حيلة، شعور يعيشه «عصام»، الذي يعمل سايس سيارات بمنطقة الخصوص، إذ يرى طفلته «فرح» ابنة 10 سنوات، التي تموت أمام عينيه عقب تشوه وجهها نتيجة سقوط أسانسير العمارة عليها، مأساة فرح أن والدها فقير لا يملك المال ليودعها مستشفى خاص، بينما مستشفيات الغلابة رفضت حالتها بسبب خطورتها، فرح ليس لها من اسمها نصيب، تعيش غيبوبة بوجه شوهته كسور بالغة في الجمجمة وإصابات بالعين أدت إلى عمى مؤقت، وكُسرت أسنانها بالكامل، بينما الوالد يلتمس المساعدة لابنته ويبعث برسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر «التحرير» لنجدتها.. وإلى التفاصيل.
الحكاية بدأت منذ عدة أيام، عندما تلقى والد الطفلة فرح اتصالا من أحد أفراد أسرتها المقيمين خلف كنيسة ماري جرجس بمنطقة الخصوص، يخبره بتعرض طفلته فرح لإصابات بالغة عقب سقوط أسانسير العمارة عليها، أثناء محاولتها استدعاء شقيقتها من منور السلم لتلبية احتياجات والدتها. بقلب كاد يتوقف هلعا أسرع "عصام،ع" الرجل