الفشل يخيم على القمة.. كيم يجهز لمقابلة ترامب

يدخل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون القمة الثانية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو يحمل أهدافا محددة تشمل حماية المنشآت النووية وبرامج الصواريخ الباليستية
تحرير:محمود نبيل ٠٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٨:٣٠ م
ينتظر العالم أن تمثل القمة الثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بشائر الخير لإحلال السلام في منطقة شرق آسيا، والذي بدا على مدى السنوات القليلة الماضية أنه مشروط بنزع السلاح النووي في كوريا الشمالية. القمة المنتظرة لن تشهد التركيز على أمور سياسية مختلفة بين البلدين، ما لم يتم التطرق بصفة رئيسية إلى الأزمات الكبرى، والتي تتمثل في مدى رغبة كوريا الشمالية في التعاون بشأن نزع السلاح النووي، وهو الأمر الذي يأتي على رأس مطالب الرئيس الأمريكي في اجتماعه مع كيم جونج أون.
وقال مراقبون تابعون للأمم المتحدة قبل اجتماع بين مسئولين أمريكيين وكوريين شماليين للإعداد للقمة الثانية لنزع السلاح النووي، إن بيونج يانج تعمل على ضمان عدم تدمير قدراتها الصاروخية والباليستية بواسطة الضربات العسكرية. «الوجوه المتعددة».. سياسة كوريا الجنوبية في التعامل مع جارتها الشمالية وذكرت