كيف تحاصر واشنطن ودول الخليج الإرهاب؟

المركز الذي تأسس مع زيارة ترامب للمملكة السعودية يستهدف "داعش والقاعدة وطالبان وحزب الله" ونجح في تحجيم التمويل القطري للإرهاب ورصد مسئولين إيرانيين
٠٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٤:١٢ م
جماعة إرهابية - صورة أرشيفية
جماعة إرهابية - صورة أرشيفية
في يوم 21 مايو من العام 2017، وقعت الولايات المتحدة الأمريكية مذكرة تفاهم مع المملكة العربية السعودية، وذلك بشأن تأسيس مركز "استهداف تمويل الإرهاب"، بعضوية 5 من دول الخليج، هي: البحرين، وقطر، وسلطنة عمان، والكويت، والإمارات العربية المتحدة، إذ يهدف المركز إلى مواجهة التهديد الإرهابي المتصاعد عبر رصد ومحاصرة سبل تمويله، وهو ما يمكن اعتباره نقلة نوعية في آليات واشنطن في مكافحة الإرهاب عبر وسائل تقنية وبالتنسيق مع أطراف أخرى، يمثلها هذه المرة دول الخليج.
الدوافع وراء تأسيس المركزفي أولى زيارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخارجية، التي خص بها السعودية، في مايو 2017، كان أحد أهم المشاريع الاتفاقية بين واشنطن والرياض تأسيس مركز استهداف تمويل الإرهاب، كمحاولة للحد من الوتيرة المتسارع للعمليات الإرهابية في الشرق الأوسط.وأشار البيان التأسيسي للمركز، الصادر