ختان الإناث.. من أين نبدأ المواجهة؟

الأمم المتحدة: من 90% إلى 95% من نساء مصر عانين من الختان.. وهناك 12500 حالة طلاق وخلع بسببها.. وفيفيان: النسبة تتراجع والتوعية سلاح المواجهة.. والبرلمان: موروث اجتماعي
تحرير:إسراء زكريا ٠٨ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٤٠ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
احتفل العالم فى الـ6 من فبراير الجاري، باليوم العالمي "لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث" الذى يهدف إلى التوعية بمخاطر هذه الظاهرة التى تنتشر فى العديد من البلدان العربية والعالمية بصورة كبيرة. وفق تقارير الأمم المتحدة فإن هناك فتاة تتعرض لعملية الختان كل 15 ثانية في مناطق مختلفة من العالم. مشكلة قضية ختان الإناث أنها محل جدل كبير منذ سنوات، وكل مرة تثار فيها القضية كان المشرع يذهب لتغليظ العقوبات على أطراف الجريمة، حتى باتت جنائية لمرتكبيها، ومع ذلك لم تنته الجريمة من الشارع، وهو ما يطرح سؤالا، من أين نبدأ مواجهة ختان الإناث في مصر؟
1032 قضية فى عامين  وحسب تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة، فإن من %90 إلى %95 من نساء مصر عانين من الختان، وصنفت منظمة اليونيسيف مصر الأولى عالميا فى ختان الإناث، ووفقا للمسح السكانى لمصر 2015 فإن %82 من عمليات الختان قام بها أطباء. فيما وصل عدد دعاوى الزوجات المتضررات من ختان بناتهن أمام المحاكم