الصين تخشى عواقب التطور التكنولوجي في الجيش

على الرغم من استمرار الصين في تطوير مجالات الاستخدام العسكري للذكاء الاصطناعي، إلا أن هناك مخاوف واضحة من أن يتسبب ذلك في نشوب حرب بشكل غير متعمد.
تحرير:محمود نبيل ٠٧ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٠٢ م
لم تكن الحرب التجارية هي المجال الأكبر للصراع السياسي بين الصين والولايات المتحدة، خاصة في ظل وصول بكين لمستويات مرتفعة من العمل على إدخال تكنولوجيا التصنيع العسكري في مجالات التصنيع المباشرة للجيش خلال السنوات القليلة الماضية. وأولت بكين اهتمامًا ضخمًا للذكاء الاصطناعي، والذي يعد من أهم عناصر التطوير التقني في الأسلحة المسيَرة والتي لا تعتمد بصورة رئيسية على تدخل العنصر البشري في القيادة أو الاستباك أو حتى تحريك الأسلحة، وهو الأمر الذي ساعدها على مواكبة القدرات الأمريكية.
ويشعر الخبراء والسياسيون في الصين بالقلق من أن التسرع في دمج الذكاء الاصطناعي في الأسلحة والمعدات العسكرية قد يؤدي عن غير قصد إلى نشوب حرب بين الدول. كيف ستربح الصين معركة «الذكاء الاصطناعي» مع أمريكا؟ ووفقًا لتقرير جديد نشره مركز أبحاث الأمن القومي الأمريكي، فإن المسؤولين الصينيين يضعون