لماذا اغتالت حركة «الشباب» مدير بموانئ دبي؟

الحركة الإرهابية المدعومة من قطر تدعي أن شركة «بي آند أو بورتس» التابعة لمجموعة موانئ دبي تنهب الصومال.. وسبق أن استهدف موكبا إغاثيا تابعا للإمارات في مقديشو
تحرير:عمرو عفيفي ٠٨ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٣٠ م
حركة الشباب
حركة الشباب
لم يكن إعلان حركة الشباب الصومالية مؤخرا عن تبنيها اغتيال مدير بشركة تابعة لموانئ دبي العالمية في مدينة بوصاصو، بإقليم بونتلاند شمال شرقي الصومال، أول تحرك من جانب التنظيم الإرهابي تجاه أهداف ومصالح استراتيجية تتبع الدولة الخليجية، ويحاول هذا التقرير التعرف على الدوافع وراء تنفيذ الحركة التي تعد فرعا لتنظيم القاعدة، في تنفيذ عملية الاغتيال، ورصد العلاقة التي جمعت الحركة مع قطر على مدار السنوات الماضية، واستضافة الأخيرة لعدد من قادة التنظيم الإرهابي.
كيف نفذت «الشباب» عملية الاغتيال؟ في صباح 4 فبراير الجاري، خرج بول أنتوني فورموزا، كعادته اليومية متجها لمقر عمله في ميناء بوصاصو، إذ يعمل مديرا للمشروعات بشركة «بي آند أو بورتس» التابعة لمجموعة موانئ دبي، التي تعد واحدة من أكبر شركات إدارة الموانئ في العالم، والتي فازت في عام