خلافات بين البابا تواضروس وأسقف الشباب

غياب الأنبا موسى عن مؤتمر شباب الكنيسة «العودة للجذور» وتنظيمه مؤتمر شباب أوروبا في نفس الوقت.. وموقفه المخالف من «حماة الإيمان» يثير تساؤلات حول الخلاف مع البابا
تحرير:بيتر مجدي ٠٩ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٤٠ م
أبرزت عدة مواقف مؤخرًا، أن بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأنبا تواضروس الثاني، يتحرك في اتجاه، بينما الأنبا موسى الأسقف العام للشباب يتحرك في اتجاه آخر، فيما يخص خدمة الشباب في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وهذه المواقف تطرح عدة تساؤلات حول ما إذا كان هناك خلاف؟ أم أنها صدفة؟ أم أنه رغم التحركات المختلفة فإن ذلك يتم بالترتيب والتنسيق؟ وترصد «التحرير»، في هذا التقرير موقفين يظهران التباين والاختلاف في التحركات بين البابا وأسقف عام الشباب.
العودة للجذور VS مؤتمر شباب أوروبا أحد أبرز هذه المواقف، الذي أثار هذا التساؤل هو تنظيم مؤتمر «العودة للجذور»، أو الأسبوع العالمي الأول لشباب الكنيسة القبطية، برعاية وحضور البابا تواضروس بنفسه، لكن الأنبا موسى أسقف الشباب، الذي يعد هذا المؤتمر أحد أهم اختصاصات أسقفية الشباب لم يكن حاضرًا،