في ذكراها الـ40.. إيران تعيش «ثورة على الثورة»

عزلة دولية أحكمت الخِناق على النظام في طهران كادت إيران برمّتها أن تتحوّل إلى سجنٍ كبير.. وخروج استثمارات كبيرة إلى دول مجاورة.. ووضع حقوق الإنسان أصبح أكثر خطورة
تحرير:أحمد منصور ٠٩ فبراير ٢٠١٩ - ١٠:٥٠ م
تحل بعد غدٍ الاثنين الذكرى الـ40 للثورة الإيرانية التي أطاحت بنظام الشاه عام 1979، بمشاركة أغلب تيارات وفئات المجتمع، ونقلت البلاد إلى النظام الجمهوري للمرة الأولى في تاريخها، ورغم فقدان نحو ستين ألفا في أحداثها التي استمرت ما يقرب من 16 شهرًا، فإن حالة من التفاؤل والأمل سادت مع ترقب بناء دولة ديمقراطية. ولم يستمر هذا التفاؤل كثيرًا، إذ توارى بعدما أمسك آية الله الخميني بجميع خيوط اللعبة السياسية في إيران، وعادت الأوضاع التي انفجرت بسببها الثورة، وعلى رأسها تدني الاقتصاد والتجاوز في حقوق الإنسان.
ورغم مرور 40 عاما كاملة على الثورة الإيرانية التي أثقلت أسبابها كاهل أغلب فئات المجتمع، فإن الشعب الإيراني ما زال يعاني من الأسباب نفسها، فاندلعت المظاهرات في أواخر عام 2017 اعتراضا على الأوضاع الاقتصادية المتردية. ثورة على الثورة وبسبب العزلة الدولية التي أحكمت الخِناق على النظام في طهران، كادت إيران