فتاة و2 مليون فدية.. ماذا حدث في شاطئ المعمورة؟

ظن سائق أن عالم الجريمة هو ملاذه الأخير الذي سينتشله من الفقر الذي يعاني منه، واتفق مع عامل وطالب على اختطاف زميل الأخير وطلب فدية لكن أحلامهم تبددت خلف القضبان
تحرير:محمد الشاملي ١٠ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٢٦ م
حيلة شيطانية لجأ إليها سائق وعامل وطالب لاستدراج زميل الأخير الذي لم يتجاوز الـ16 عاما، وطلب فدية قدرها 2 مليون جنيه من أسرته نظرا لعلمهم بثراء أفرادها، إذ استدرجوه عبر "فيسبوك" من خلال استخدام فتاة قاصر كطعم لاصطياده بمنطقة شاطئ المعمورة بعروس البحر الأبيض المتوسط، وعقب وصوله شل المتهمون حركته واصطحبوه عنوة إلى شقة مستأجرة بمنطقة 6 أكتوبر بدائرة قسم شرطة أول العامرية، إلا أن رجال البحث الجنائي كشفوا خطتهم، ونجحوا في تحرير الطالب المختطف وضبط الجناة دون تعرضه لمكروه.
جلسة معتادة جمعت "السيد"، 24 سنة، مع طالب بالمرحلة الثانوية يدعى "نادر"، وعامل يدعى "أحمد"، يبلغ من العمر 21 سنة، بحثوا خلاله تدهور ظروفهم المادية، وحاجتهم الملحة للمال في ظل غلاء الأسعار والظروف الاقتصادية الصعبة، وراح كل منهم يقص على الحضور مأساته التي تتلخص في المال. "ده أنا فيه واحد صاحبي في المدرسة