حنان للمحكمة: «حمايا بيسألني في حاجات محرجة»

الزوجة للمحكمة: أسرته تتدخل في أموري الشخصية والعلاقة الزوجية.. وشقيقته المطلقة أجبرتني على تغيير لون شعري أثناء حملي ومنعي من زيارة الطبيب وطفلى نجا من الموت بأعجوبة
تحرير:سمر فتحي ١١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:١٠ م
10 سنوات لم تكن كافية لتشفع للحياة الزوجية بأن تستمر، إذ دبت الخلافات بين الزوجين أوصلت حنان في النهاية إلى ساحات المحاكم تنشد الخلع من عصمة رجل لم تجد فيه الحنان ولا المسئولية وأهدرت كرامتها على يده ويد أسرته التي أذاقتها الأمرين، وصل الأمر بها إلى تعرضها لوصلات ضرب من شقيقته وأمه تسببت إحداها في كسر بإصبع يدها، إثر تلقيها علقة ساخنة من حماتها وابنتها وتعاملا معها كأنها جارية أتت لتخدمهما وتلبي طلباتهما. لم تهدأ الزوجة وأصرت على رغبتها وموقفها أمام المحكمة على دعواها وإنهاء علاقتها الزوجية مع زوجها وعائلته، لجعلها حقل تجارب للجميع من عائلته.
قالت الزوجة في دعواها "أنا من أسرة بسيطة ووالدي رجل أرزقي على باب الله ولدي من الأخوات 4 بنات، كان أقرب طموح لي في الحياة أن أعيش مع زوج يحتويني ويحافظ على بقائي بجانبه ولا أطلب منه سوى الأمان والحماية، وأرضي بالقليل، وقررت أن أختار بعقلي طريقة زواجي ولا أجازف بمشاعري وقلبي وأعيش قصة حب بلهاء تضيع عمري،