بـ«40% زيارات».. السيسي يضع «روشتة» تنمية إفريقيا

توالت جولات الرئيس السيسي إلى إفريقيا فلم يكن يمر سوى شهرين أو ثلاثة حتى يزور دولة في القارة.. والتنمية والاستثمار ودفع الاقتصاد أبرز محاور كلمته.. و6 تحديات أمام إفريقيا
تحرير:أحمد منصور ١٠ فبراير ٢٠١٩ - ٠٩:٣٧ م
شهدت العلاقات المصرية الإفريقية تطورًا كبيرًا، عقب تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم في عام 2014، إذ تكررت زياراته لأكثر من دولة إفريقية، وآخرها إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أمس السبت، لتسلم رئاسة الاتحاد الإفريقي لمدة عام، ثم ترأسه أعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لقمة رؤساء الدول والحكومات الأفارقة بالاتحاد التي بدأت اليوم الأحد. واهتمام الرئيس السيسي بإنعاش وتوثيق العلاقات «المصرية - الإفريقية» في إطار المصالح المشتركة، لمسه الأشقاء في إفريقيا بشكل كبير، ما دفعهم إلى دعم رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي بالإجماع.
وهذا دليل على الثقة بمصر لقيادة دفة الاتحاد الإفريقي، خصوصا أن السيسي «مهموم» بحلم التنمية في القارة السمراء، إذ تتركّز كلمته في كل مناسبة، يحضرها في دولة إفريقية على محاور وطرق التنمية أو حصر التحديات أو وضع «روشتة» للنهوض باقتصاد القارة. اقرأ أيضًا: السيسي: لدينا خطة طموحة