أهو ده اللي صار.. محمد فراج يبكي على روبي

تحرير:عبد الفتاح العجمي ١١ فبراير ٢٠١٩ - ١١:٠٠ ص
محمد فراج
محمد فراج
في الحلقة الثانية من مسلسل "أهو ده اللي صار"، يكشف الشاب "يوسف" هُويته لـ"سلمى" التي تكتب قصة صحفية عن قصر أسرة "خديجة هانم"، ويوضح لها أنه وريثه لا حارسه، وأنه "يوسف الثالث للعائلة"، فالأول هو "يوسف بك نوار" صاحب القصر، والثاني هو جده، ويواصل قصّه لـ"سلمى" حكاية القصر، ففي خلال عام سيصبح ملكًا لوزارة الآثار، ولن يصبح له هو أي وجود كوريث، ومع ذلك كل ما يُهمه أن يتحول إلى قصر فنون وليس بنكًا زراعيًا، ويقول: "نفسي حلمي يتحقق ويبقى قصر فنون، لكن للأسف كل يوم بتعرّض لمساومات عشان يتهد ويتحول لعمارة قبل ما الدولة تستولى عليه".
يستمر حكي "يوسف" لـ"سلمى" حكاية القصر، وتبدأ الحلقة الثانية بعزف "نادرة" مقطوعة احتفاءً بعودة "يوسف"، وبعد أن تنتهي يطبع قُبلة على يديها، ثم يلتقيها في حديقة القصر ليلًا، وتُخبره بسرها، وأنها تريد الخروج من القصر للعيش مع الخدم، وأثناء وجودهما معًا، كان يشاهدهما متلصصًا حبيبها الباكي "علي"، ويذهب