معاذ اتعمى ويصارع الموت.. بلطجية هشموا وجهه بشومة

والد «الطفل»: المتهمان حاولا سرقة ابني وهو يقفز من الفرحة بأجرة يده وأفلت منهما فطارداه حتى وصل إلى المحل وبعدها هشما أسناني ووجه ابني وتسببا فى فقد عينه
تحرير:سماح عوض الله ١١ فبراير ٢٠١٩ - ١١:٤٤ ص
«مافيش أبشع من ذل أب بعد عجزه عن حماية طفله الذى أتي إليه لاهثًا: إلحقني يا بابا عايزين يسرقوا فلوسي ويضربوني وجريت منهم.. أتيا إلينا والشر فى أعينهما والشوم فى يدهما.. حاولت إرضاءهما للتخلص من الموقف.. ومديت إيدي على ابني علشان يتهدوا.. لكنهم ماكتفوش نزلوا فيا ضرب بالشوم وجرى واحد منهم على ابني وكسر راسه بشومة.. ابني بين الحياة والموت وأنا مذلول مش قادر ألمسه بإيدي اللى ضربته بيها ولا أبص عليه بعيني بعد ما اتعمت عينه وهما بيكسروا عضم راسه بضرب الشوم على وجهه.. وكل دا والمتهمين لسا ماتقبضش عليهم».
الحديث لمحمد صالح، صاحب محل صيانة وتركيب أطباق الاستقبال «دش» بمنطقة النهضة بالسلام، يخرج صوت الأب ملعثما جراء تكسير صفي أسنانه على أيدي المتهمين، لكن الحسرة فى حديثه والغصة فى نفسه على مصاب ابنه الأكبر «معاذ، 11 سنة» كانت أكبر من أن يشعر بالأسى على نفسه: "كسرولي صف اسناني..