الإفتاء: 84% يرفضون حملة «خليها تعنس» و16% يؤيدون

دار الإفتاء تجري استطلاعًا حول حملات مقاطعة الزواج بين 700 ألف مشارك.. الغالبية العظمى ترفضها وتطرح إلغاء المهر والشبكة وتقليص تكاليف الزواج حلولا لأزمة تكاليف الزواج
تحرير:باهر القاضي ١١ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:١٧ م
صورة للزواج
صورة للزواج
أجرت دار الإفتاء استطلاعًا للرأي حول الحملات التي أطلقها عدد من الشباب مؤخرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم "خليها تعنس" و"خليه ينقرض". وحسب الدار، شارك في الاستطلاع 700 ألف شخص، عبر 27 ألف شخص منهم عن رأيهم في تلك الحملات، وجاءت نتيجة الاستطلاع الذي أجري على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي بدار الإفتاء "فيسبوك وتويتر،" رفض 84% من المشاركين هذه الحملات؛ لأنهم رأوا فيها إساءة للمرأة والرجل في آنٍ واحد، في حين أعلن 16% من جملة المشاركين في الاستطلاع موافقتهم لمثل هذه الحملات.
وأطلق الرافضون لهذه الحملات مقترحات لحملات مضادة، مثل (استوصوا بالنساء خيرًا - أقلهن مهرًا - خليهم يتجوزوا). إساءة ومخالفة للشرع وتمثلت أسباب الرافضين لهذه الحمالات في أن 30 % من المستطلعين يرون أنها مخالفة لشرع الله تعالى، فيما اعتبر 20% منهم أنَّها تهدف إلى زعزعة النسيج الاجتماعي وهدم أواصر المحبة