عمر فتحي.. «صوت المرح» الذي مات بسبب الانفعال

يحل اليوم ذكري ميلاد عمر فتحي الذى حاول تجديد شكل الموسيقي والغناء، ولكن لم ينل حظه من الشهرة على الرغم من موهبته وذكائه التى شهد بها كل أبناء جيله.
تحرير:محمد عبد المنعم ١١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٦:٠٠ م
عمر فتحي
عمر فتحي
عمر فتحي أو «صوت المرح» كما يلقبه أبناء جيله، واحد من المتمردين على الأغاني الكلاسيكية، فقد سعى لتقديم شكلا جديدا، وهو ما كان واضحا بالفعل فى طريقة غناءه، وأيضًا في ظهوره على المسارح، فالمعتاد وقتها أن يغني المطرب وهو مرتدي «بدلة»، لكن «فتحي» طل على الجمهور بالملابس الكاجوال، ليهدم بذلك أسطورة الملابس الرسمية.. فتحي صاحب الصوت العذب وخفة الدم التي لا تخفى على أحد، لم يسعفه القدر كي يصنع الكثير، وغيبه الموت فجأة ليصدم محبيه وأصدقاءه، وهذه أبرز المعلومات عنه.
1- ولد «عمر» في فبراير عام 1952، واسمه الحقيقي هو محمد عبدالمنعم وهو الابن الثاني لأسرة تكونت من خمسة أبناء، وتعود أصوله لمحافظة الأقصر. 2- سمي بـ"عمر فتحي" لأن من اكتشفه هو الإذاعي والشاعر الكبير عمر بطيشة والمخرج والمؤلف فتحى عبدالستار، ولحن له عدد من كبار الملحنين منهم سيد مكاوي، وخالد