هل يقدم ترامب تنازلات مقابل تدمير كيم «يونج بيون»؟

من المقرر أن يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في قمة ثانية نهاية الشهر المقبل، فماذا سيطرح الزعيمان على طاولة المفاوضات؟
تحرير:أحمد سليمان ١١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٥٢ م
عندما التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، للمرة الأولى في سنغافورة العام الماضي، لم يكن هناك الكثير من الأمور الرئيسية التي تم الاتفاق عليها، وقبل أن يلتقيا مرة أخرى في فيتنام في الفترة من 27 إلى 28 فبراير الجاري، هناك ضغوط متزايدة من أجل التوصل إلى اتفاق يقربهم من إنهاء التهديد النووي لكوريا الشمالية، وقد يكون كيم على استعداد لتفكيك المجمع النووي الرئيسي في البلاد، وقد تكون الولايات المتحدة مستعدة لرفع بعض العقوبات، لكن السؤال هو ما إذا كانت تنازلات كل طرف ستكون كافية للطرف الآخر؟
وأعدت وكالة "أسوشيتد برس" تقريرا أشارت فيه إلى عدد من المواضيع التي قد تتم مناقشتها، بينما يحاول ترامب وكيم تسوية المشكلة المستمرة لعقود. تدمير المجمع النووي الرئيسي يضم مجمع "يونج بيون" النووي في كوريا الشمالية الذي يقع على بعد نحو 100 كيلومتر شمال العاصمة "بيونج يانج" منشآت تنتج كل من البلوتونيوم