«مستريح الأعشاب» يواجه ضحاياه: 11 سنة بيقبضوا

المتهم استثمر اموال المودعين في تجارة الأعشاب وانتظم عدة سنوات ثم تحجج بكساد السوق وتهرب من تسديد أرباح أخر 7 أشهر.. المتهم: "في المكسب ماشكرونيش"
تحرير:رانيا الديداموني ١١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٥٩ م
الثراء والعيش في حياة رغدة.. أحلام لم تفارق رأس "إسماعيل"، وظل سنوات يبحث عن طريقه توصله لغرضه حتى قرر أن يلعب على وتر الطمع عند البعض، وروج لفكرة نجاحه في تجارة الأعشاب وتحقيقه مبالغ وأرباحا خيالية، ودفع المال لأناس مقابل إطلاقهم شائعات تعظم ذكائه وقدرته على تحويل التراب إلى ذهب وشطارته في التجارة التي لا تخسر أبدا، وهنا ابتلع الأهالي والتجار والموظفون الطعم وصار صاحب الـ 60 عاما حديث مدينة أجا بالدقهلية، فتوافدوا على منزله حاملين تحويشة العمر وألقوا بها بين يدي الرجل الخارق، قبل أن تتبدد أحلامهم ويستفيقوا على ضياع شقاء العمر.
منذ نحو 11 سنة، اعتاد التجار وربات المنزل والموظفون على استثمار أموالهم أو جزء منها في تجارة الأعشاب التي يديرها عم إسماعيل صاحب السيرة الجيدة والذي لا يخسر أبدا مقابل أرباح تزيد وتنقص ليدقع شبهة الحرام عنه، بمرور الأيام والشهور والسنين زادت الثقة في التاجر الذي يحرص على أموال مودعيه وظهر عليه الورع