الغرب الغامض.. الواضح.. المشوش.. الملتبس (6/7)

١١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٤:٤١ م
فى التكوين المعرفى لبعض من مثقفى جيلنا، لم يكن ثمة حضور غائم وعام وسائل وغامض لمصطلح الغرب، الذى ساد فى عقد التسعينيات كجزء من العالم الإدراكي الذى صاغه بعض كتاب الحركة الإسلامية السياسية، كجزء من التفكير الثنائى النمطى الذى يسود العقل الأصولى لمنظرى هذه الجماعات الذى يميل إلى نمط من الثنائيات الضدية حول الحلال والحرام، والكفر والإيمان، والمسلمين وغيرهم، وهو نمط مستمد من الفكر الأصولى الفقهى النقلى القديم، وقد يكون سائغ ومقبول فى المراحل التأسيسية لتكوين هذا العلم الهام والرصين، إلا أن تطور وتعقد الحياة الاجتماعية والسياسية فى المجتمعات الإسلامية، وغيرها من المجتمعات وصراعاتها وحروبها، وتطور العلم من مرحلة لآخرى، كان يتطلب تطور بعض هذه الثنائيات الضدية، أو الإبقاء عليها، وإضافة مفاهيم جديدة لها قادرة على حفز العقل الاجتهادى على اكتشاف الظواهر الاجتماعية والسياسية والعلمية الجديدة، وتقديم اجتهادات جديدة حولها. إلا أن إغلاق باب الاجتهاد، نظرًا لشيوع الفوضى، والإسرائيليات، وظاهرة وضع الأحاديث، وغيرها من الأسباب، أدت إلى حالة من الجمود الفقهى، واستمرت الثنائيات الضدية، وامتدت من المجال الفقهى إلى المجالين السياسى والثقافى، من هنا برز الغرب الغائم والمشوش والسائل وغير المحدد فى الخطاب الإسلامى السياسى للجماعات السياسية الإسلامية، ظهر وكأنه كتله واحدة مندمجة، بلا تضاريس، ولا تواريخ، وكأنه ثقافة واحدة، ونمط حياة واحد، على الرغم من تعدديته وتنوعه واختلاف تاريخ كل بلد من البلدان عن الآخرى التى تقع فى الإطار الجيو سياسى الأور-أمريكى. من هنا تكاثرت التعميمات وأحكام القيمة الأخلاقية، والمعايير الدينية حول هذا الغرب الواحد الموحد فى نظر غالبهم!
يبدو أن ذلك يعود أيضا إلى ثنائية دار الإسلام ودار الحرب، والمسلمين وغيرهم، ومن ثم إسقاط الأحكام الشرعية النقلية عليهم من الموروث الفقهى القديم. قد يكون هذا الاتجاه مرجعه موروث المراحل الاستعمارية الأوروبية للبلدان الإسلامية، واستمرارية الاستغلال "الأمبريالى" المعولم للدول الأوروبية والأمريكية، وسطوتها على
تشهد منطقة البلقان في العام الحالي تطورات متلاحقة كانت بداية إرهاصاتها تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 17 يناير 2019 عن أن سياسة الدول الغربية الهادفة إلى ضمان هيمنتها على المنطقة تشكل عنصرا مزعزعا للاستقرار، فضلا عن موافقة برلمان مقدونيا على تغيير اسم دولة مقدونيا إلى "جمهورية شمال مقدونيا" في 11 يناير وأيضا موافقة البرلمان اليوناني على اتفاق يقضي بتغيير اسم جمهورية مقدونيا المجاورة يوم 24 يناير، وهو ما كان شرطا أساسيا لقبولها في حلف شمال الناتو، الأمر الذي يؤذن بحالة من الصراع بفعل سخونة الأحداث والوقائع المحلية والإقليمية والدولية الجارية، خاصة أن هذه المنطقة مرشحة بقوة لتصبح بؤرة صراع بين روسيا وأمريكا لتوطيد نفوذ طرف أو تقليل نفوذ الآخر فيها، تمهيدا للتأثير المباشر والفاعل في منطقة أوروبا، وهذا ما يدعو للتساؤل: هل ستلعب منطقة البلقان دور الفتيل الذي سيشعل الحريق القادم؟ ما حقيقة دور أمريكا والاتحاد الأوربي وحلف الناتو في المنطقة؟