محاكمة قادة كتالونيا تحدد مستقبل إسبانيا

عادت قضية كتالونيا للظهور على السطح مرة أخرى في إسبانيا، حيث ستبدأ اليوم الثلاثاء محاكمة قادة الانفصاليين وسط محاولات بيدرو سانشيز رئيس وزراء البلاد، إنقاذ حكومته
تحرير:أحمد سليمان ١٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٥٤ م
سيمثل اليوم الثلاثاء، 12 من القادة الانفصاليين في إقليم كتالونيا الإسباني أمام قادة المحكمة العليا، وعلى رأسهم نائب رئيس الإقليم أوريول جونكويراس، الذي يواجه احتمالية سجنه لمدة تصل إلى 25 عاما، وذلك بعد الأزمة التي نشبت في البلاد في أواخر 2017، عندما دعت الحكومة الإقليمية في كتالونيا، إلى استفتاء، تعتبره مدريد غير قانوني، للاستقلال عن البلاد، وتأتي جلسات المحاكمة في الوقت الذي يحاول فيه بيدرو سانشيز رئيس الوزراء الإسباني تمرير قانون الموازنة أمام البرلمان، للحفاظ على حكومته.
وأشارت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، إلى أنه على الرغم من انتهاء الثورة المؤسسية في كتالونيا منذ فترة، فإن تبعاتها لا تزال مستمرة، وتؤثر في مستقبل البلاد. حيث يحتاج سانشيز إلى أصوات الأحزاب المؤيدة لاستقلال كتالونيا، من أجل تمرير ميزانية البلاد، في التصويت المقرر له غدا الأربعاء. وذلك في الوقت الذي يتردد