وسط بوادر تمرد.. انقسامات وانشقاقات تهدد إخوان تونس

هناك صراع داخل حركة النهضة التونسية ورجح مراقبون أن يتصاعد هذا الصراع مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية المرتقبة، وسط احتمالية ترشح رئيس الحركة للرئاسة
تحرير:وفاء بسيوني ١٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٢٣ م
تلوح في الأفق بوادر انشقاقات داخل حركة "النهضة" التونسية التابعة لإخوان تونس، بعد حالة التباين والانقسام التي بدت واضحة بشكل كبير بين قيادات الحركة والصراع داخل مؤسسات "النهضة" حول "خلافة" رئيسها راشد الغنوشي بعد الحديث عن احتمال ترشحه للاستحقاق الرئاسي المقبل. لا يقتصر الأمر على الخليفة المتوقع للغنوشي، بل نجد أن هناك حالة من الانقسام حول فكرة احتمالية ترشح الغنوشي للانتخابات الرئاسية، فهناك قيادات في الحركة ترى أن الغنوشي هو المرشح الطبيعي للحركة للانتخابات الرئاسية المقبلة.
في الوقت ذاته يرى آخرون أنه ليس من مصلحة البلاد والنهضة ترشح راشد الغنوشي للرئاسة. "النهضة" و"تحيا تونس" انقسمت قيادات النهضة أيضا حول الحزب الجديد لرئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد "تحيا تونس"، وهو ما كشف عن صراع داخل الحركة، ورجح مراقبون أن يتصاعد هذا الصراع مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية