الحكم بحل مجلس «الصيادلة» وفرض الحراسة على النقابة

١٣ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:١٣ م
قررت محكمة الأمور المستعجلة اليوم الأربعاء، حل مجلس نقابة الصيادلة وفرض الحراسة على النقابة، وذلك بعد أيام من حجز القضية للنطق بالحكم، وذلك بناء على القضية التي أقامها صيدلي أكد فيها منع دخول الصيادلة إلى المقر.. كانت محكمة الأمور المستعجلة، قد قررت مد أجل النطق بالحكم في دعوى حل مجلس نقابة الصيادلة، بعد عقد جمعيتين عموميتين متضاربتين إحداهما دعى لها محيي عبيد، نقيب الصيادلة الموقوف، والأخرى من أعضاء مجلس النقابة المعارضين له واتخاذ قرارات متناقضة بهما، إلى جلسة 13 فبراير المقبل.
كان الصيدلي عبد العليم نجاح، أقام دعوى حملت رقم 2030 لسنة 2018 ذكر فيها أسباب تقديمه الدعوى، وهي الخلافات الداخلية بين أعضاء مجلس النقابة، ومنع دخول الصيادلة إلى مقر النقابة، وتعرض الدكتور إسلام عبد الفاضل إلى اعتداء، وإصابته. واستند في دعواه إلى عقد جمعيتين مضادتين في مايو الماضي، واستمرار فتح حسابات