قطع رجولتي.. ماذا حدث في عيادة «طبيب فاقوس» القتيل؟

الضحية طبيب لم يُعرف عنه سوى الطيبة وحُسن الخُلق.. ورئيس المباحث: المجني عليه خرج مضرجا في دمائه واستغاث.. المتهم: إداني علاج خلاني عاجز جنسيًا
تحرير:إسلام عبد الخالق ١٣ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٢٠ م
«أعطاني أدوية خلّتني مش قادر، وقطعت رجولتي».. بهذه الكلمات لخصّ «سامي» العاطل ابن الـ34 ربيعًا، الأسباب التي جعلته يُقدم على قتل طبيب نساء وتوليد داخل عيادته الخاصة بقرية «الطويلة» التابعة لدائرة مركز فاقوس، حيث أقدم على طعن المجني عليه بعشر طعنات أودت بحياته، قبل أن يُدلي باعترافات تفصيلية عن الواقعة أمام نيابة فاقوس العامة، التي أمرت بحبسه على ذمة التحقيقات، قبل أن يقرر قاضي المعارضات تجديد حبسه 15 يومًا إضافية، وسط أنباء عن عرضه على طبيب نفسي لاستبيان حالته، بدعوى أنه غير مُتزن نفسيًا.
البداية كانت بتلقي اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من مستشفى «القُرين» المركزي، باستقبال «محمد إبرهيم محمد إبراهيم زايد»، 61 عامًا، طبيب نساء وتوليد، مُقيم بدائرة مركز فاقوس، مصابًا بعدة جروح طعنية بالصدر،