«للحب قصص حزينة».. Atonement أبكانا وCold War الأفضل

في عيد الحب، نتذكر الأفلام الرومانسية الحزينة التي أبكتنا وذكّرتنا أن الرومانسية والحزن أحيانًا وجهان لعملة واحدة، وتركتنا أكثر إيمانًا بالحب الذي يعيش رغم موت أبطاله.
تحرير:حليمة الشرباصي ١٣ فبراير ٢٠١٩ - ١١:٠٠ م
لسبب خفي، تنجح قصص الحب ذات النهاية الحزينة دومًا في نيل إعجاب المشاهدين والجمهور؛ ففيلم Titanic "أسطورة الرومانسية" انتهى بوفاة البطل، وحقق إيرادات تجاوزت مليار دولار، أما فيلم "حبيبي دائمًا" فيظل من كلاسيكيات السينما المصرية بسبب مشهد احتضار البطلة بين ذراعي حبيبها في النهاية.. ومع تكرار النهايات الحزينة للأفلام الرومانسية في السينما العربية والعالمية، بات من الواضح أن هناك رابطا يجمع بين الحب والحزن، قادرا على أن يتجاوز الشاشة ليصل إلى قلب المشاهدين، مذكرًا إياهم أن الحب ليس ورودا وشكولاتة دائمًا.. وفي التقرير التالي نستعرض بعض هذه الأفلام.
1- فيلم Me Before You من بطولة إميليا كلارك، سام كلافلن وماثيو لويس، ويحكي عن فتاة تعمل على رعاية شاب مشلول تمامًا، وفاقد الرغبة في الحياة بسبب إصابته، وسويًا يخوضان رحلة استعادة الأمل في الحب والحياة، إلا أن الأقدار تلعب لعبتها ويفرقهما الموت في النهاية. نجحت الممثلة إميليا كلاك في أن تقدم أداءً متميزًا