هجمات روسيا الوهمية تثير الذعر في النرويج

شنت مقاتلات روسية هجوما وهميا على محطة رادار نرويجية، وسط اتهامات أخرى بتورط موسكو في تعطيل أجهزة "الجي بي إس" في البلد الإسكندنافي، مما يصعّد من حدة التوتر في المنطقة
تحرير:أحمد سليمان ١٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٤٢ م
في البداية، كان الأمر لا يختلف كثيرا عن أي تدريب آخر للمقاتلات الروسية، حيث أقلع سرب يتكون من 11 مقاتلة روسية من طراز "سو 24"، من قاعدة جوية في شبه جزيرة "كولا" الروسية، وحلقت فوق بحر "بارنتس" القطبي، إلا أن المقاتلات الروسية انحرفت فجأة ورفعت سرعتها، واصطفت في تشكيل هجومي، وتوجهت مباشرة إلى هدف داخل الأراضي النرويجية التي تقع على الحدود مع روسيا، إلا أنه في اللحظة الأخيرة من "الهجوم الوهمي"، تراجعت المقاتلات الروسية، وعادت إلى قواعدها دون الاشتباك مع الهدف.
وأشارت شبكة "نيوز" الأسترالية إلى أن المقاتلات التي شنت هجومها الوهمي في الرابع عشر من فبراير الماضي، ولم يتم الكشف عن تفاصيله إلا مؤخرا، كانت تستهدف قرية "فاردو" أقصى شمال النرويج. القرية التي يعتمد سكانها على الصيد، مقامة على جزيرة صغيرة في بحر "بارنتس"، وتعد نقطة مثالية، يمكن من خلالها مراقبة القواعد