استحداث منصب نائب الرئيس للتغطية على غياب بوتفليقة

مراقبون يرون أن تعديل الدستور الجزائري لن يتضمن شيئا آخر سوى استحداث منصب نائب الرئيس لأن بوتفليقة أحدث ثلاث مراجعات دستورية من قبل، ووضع فيها كل القرارات الكبيرة
تحرير:وفاء بسيوني ١٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:١٦ م
يبدو أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بدأ الاستعداد لولاية خامسة مبكرا، من خلال البحث عن مخرج من قلة الظهور في الداخل والخارج بسبب مرضه، إلا أن البحث عن حل لهذه المشكلة لا بد أن يكون بالبحث عن بديل رئيس، وتلك الخطوة لن تتم إلا من خلال تعديل الدستور. ويتولى بوتفليقة البالغ من العمر 81 عاما الرئاسة منذ عام 1999، ولم يظهر علنا إلا نادرا، منذ أصيب بجلطة في عام 2013 أقعدته على كرسي متحرك، ومن المرجح أن يفوز بولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقررة فى 18 أبريل المقبل.
وكان تعديل الدستور أبرز الوعود التي أشار إليها الرئيس عندما حسم موقفه من الاستحقاق الرئاسي القادم، بإعلانه الترشح للانتخابات المقررة في إبريل المقبل، ليمهد الطريق إلى ولاية خامسة، وإن لم يذكر بوتفليقة أنه يريد إنشاء منصب نائب رئيس الجمهورية، إلا أنه أكد أنه يعتزم إدخال تعديل على الدستور. وتطرح عدة