الأم احترفت الدعارة فتخلصت من طفل السفاح بالمقابر

لم تدر ربة منزل ما تفعل بجثة طفلها بعد وفاته متأثرا بإصابته بحالة جفاف شديد، خوفها من الفضيحة والمساءلة القانونية ما قادها للمضي قدما في التخلص منه بمنطقة المقابر
تحرير:محمد الشاملي ١٥ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
جثة طفل مغطاة بجوال أخضر اللون بمنطقة المقابر، تسببت في ذعر ممزوج بغضب سيطر على أهالي أبوغنيمة بمركز سيدي سالم في محافظة كفر الشيخ، ليتداول مسخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الواقعة وسط مطالبات بسرعة الكشف عن ملابسات الحادث والتوصل إلى والديه، وما هي إلا ساعات فصلت ضباط البحث الجنائي عن كشف مفاجأة بأن والدة الطفل وراء ارتكاب الواقعة، وأن ابنة الـ18 ربيعا تخلصت من فلذة كبدها بمكان العثور عليه بعد حملها سفاحا، وألقت قوات الأمن القبض عليها، وأقرت بفعلتها أمام جهات التحقيق.
يوم الجمعة الماضي، أصيب الطفل بحالة إعياء شديدة، اصطحبته والدته "ن.س"، 18 سنة، إلى مستشفى دسوق العام، وأخبرها الطبيب أنه يعاني من سوء تغذية فأخبرته بالسبب: "أنا على باب الله ومش لاقية جنيه أجيب حاجة نأكلها"، وتبين بالفحص الطبي إصابته بجفاف شديد، إذ تم تحويله إلى مستشفى دمنهور التعليمي بسب حالته السيئة. جريمة