زامورا «أيقونة» الزمالك الذي تحول من لاعب إلى رئيس

حلمى زامورا رمز من رموز نادى الزمالك، خاصة بعد أن ساهم فى بناء القلعة البيضاء، وترجع قصة تسميته بزامورا بعد أن أحرز حلمى هدفا فى مرمى الحارس الإسبانى ريكاردو زامورا.
١٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٣٤ م
«مكانة نادي الزمالك أكبر وأعظم من أي شخص مهما بلغت رفعة منصبه.. مهما بلغ قدر الأشخاص فلن يضيفوا شيئًا لاسم نادي الزمالك بل النادي الأبيض هو من سيضيف إليهم».. هكذا كان يتحدث حلمي «زامورا»، عن حبه وانتمائه للقلعة البيضاء، حيث يوافق اليوم الأربعاء، ذكرى ميلاد الراحل، محمد حسن حلمي الذي اشتهر باسم حلمي زامورا، الذي ولد في الثالث عشر من فبراير لعام 1912، بقرية ميت كنانة بمحافظة القليوبية، حيث بدأ حياته مع الكرة عندما كان طالبًا، وتدرج إلى أن وصل لاعبا بالقلعة البيضاء، ثم رئيسا له عام 1967.
 البداية بدأ حلمى حياته مع الكرة عندما كان طالبا فى المدرسة المحمدية الابتدائية، والتحق بفريقها عام 1925، وكان يتمنى أن يصبح جناحا أيسر، وفى عام 1929 لعب بالفريق الأول للمدرسة الخديوية الثانوية مع محمد لطيف ومصطفى كامل طه. وانضم محمد حسن حلمى فى عام 1929 لنادي المختلط (الزمالك) آنذاك، فلعب في الفريق