ماي تلجأ لاتفاق اللحظات الأخيرة لحل أزمة «البريكست»

تستعد رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، للدخول في مقامرة محفوفة بالمخاطر مع الاتحاد الأوروبي، ستحدد طريقة خروج البلاد من الكتلة الأوروبية قبل أيام قليلة من "البريكست".
تحرير:أحمد سليمان ١٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٤٩ م
في وقت سابق من الشهر الماضي، تعرض اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع الكتلة الأوروبية، إلى هزيمة ساحقة في تصويت مجلس العموم البريطاني عليه، وفي محاولة منها لحل الأزمة التي تهدد مستقبل البلاد، تسعى رئيسة الوزراء البريطانية، إلى الحصول على تنازلات من الاتحاد الأوروبي، في قمة مخطط لها في الحادي والعشرين من مارس المقبل، قبل أسبوع واحد من الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر له 29 مارس، وفقا لعدد من المصادر.
ونقلت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، عن أحد المصادر رفض ذكر اسمه، قوله إنه من غير المحتمل أن يقدم أية تنازلات في الوقت الحالي، في حالة طلبت الحصول عليها. وأضافت أنه مع اقتراب الموعد النهائي للخروج من الاتحاد الأوروبي رسميا، ستقدم ماي حينها الاتفاق الذي عدلته إلى البرلمان البريطاني للموافقة عليه. وذلك بوضع