الإذاعة المصرية.. 85 عامًا من الإبداع (ملف)

من الصباح وإلى المساء، كان الراديو حاضرًا بشكل أساسي في حياة الأسر المصرية، يقدم للأطفال والكبار محتوى مختلفًا من البرامج، إلى جانب الترفيه، أسهمت في تشكيل وعيهم.
تحرير:التحرير ١٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ ص
بمناسبة الاحتفال باليوم العالمى للإذاعة، الذى يوافق الثالث عشر من فبراير، نتذكر الإذاعة المصرية وأمجادها خلال زمن الفن الجميل، عندما كان الراديو جزءًا أساسيًا من الروتين اليومى للأسرة، فكانت تلتف حول ذلك الصندوق السحري، الذي شكلت برامجه وعي كثير من الأجيال.. ساعة لقلبك، كلمتين وبس، همسة عتاب، أبلة فضيلة، ربات البيوت، لغتنا الجميلة، الأغانى الصباحية والصور الغنائية، عوف الأصيل، ألف ليلة وليلة، حفلات أم كلثوم، واستمعنا عبر أثيرها للقاءات مع عظماء مثل عباس العقاد، طه حسين، نجيب محفوظ، توفيق الحكيم، الشيخ الباقورى، ومحمد رفعت وغيرهم الكثير.
هنا القاهرة عبارة حماسية تحمل مشاعر الانتماء إلى الوطن، كانت من أولى الكلمات التي انطلقت عبر الإذاعة المصرية على لسان أحمد سالم في افتتاحها عام 1934، وتم اعتمادها كعبارة رسمية لبدء إرسال كل الإذاعات المصرية التي انطلقت في السنوات التالية. "أحمد سالم" أول مذيع في الإذاعة المصرية، وكان من أوائل الإذاعيين