لماذا حرم السلفيون «الفلانتين» وأباحه الأزهر؟

"الفلانتين".. بين الإباحة والجواز عند علماء الأزهر والتحريم بين شيوخ السلفية.. وياسر برهامى: الاحتفال بعيد الحب "بدعة".. على جمعة: من عشق فعف فكتَم فمات فهو شهيد
تحرير:باهر القاضي ١٤ فبراير ٢٠١٩ - ١٠:٤١ ص
عيد الحب
عيد الحب
"الفلانتين" أو عيد الحب، فى مثل هذا اليوم تتجدد معركة الأزهر والإفتاء مع السلفيين، فتنتشر العديد من الفتاوى من قبل مشايخ السلفية التى تؤكد حرمة الاحتفال، وفى المقابل يحرص عدد من علماء الأزهر وكذلك دار الإفتاء المصرية، على استبيان الموقف الشرعى الصحيح من مشروعية الاحتفال بعيد الحب فى محاولة للرد على الفتاوى السلفية التى تخرج فى هذا الصدد. 14 فبراير من كل عام، يحتفل المصريون وشعوب العالم بعيد الحب، "فلانتين"، وفى تلك المناسبة يحرص الشباب من الجنسين على تبادل التهانى والهدايا فيما بينهم.
بدعة ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، أكد فى فتوى له على موقع "أنا السلفى" الوجهة الإعلامية للدعوة السلفية أن الاحتفال بعيد الحب بدعة لا أصل لها فى الإسلام، وهو من الأعياد غير الإسلامية، فليس للمسلمين سوى عيدين فقط، عيد الفطر وعيد الأضحى. وأوضح برهامى فى فتواه عن عيد الحب، أن بعض التجار يغررون