الكنائس يصلون للوحدة أسبوعا ويتفرقون بقية العام

في فبراير من كل عام يقيم مجلس كنائس مصر أسبوع الصلاة من أجل الوحدة ومنذ أقل من شهر كان هناك بيانات متبادلة بين الأرثوذكس والإنجيليين وقت ازمة «منشية الزعفرانة»
تحرير:بيتر مجدي ١٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٠١ م
مجلس كنائس مصر
مجلس كنائس مصر
خلال الأسبوع الجاري تقيم الكنائس الخمس الرئيسية المكونة لمجلس كنائس مصر أسبوع الصلاة من أجل الوحدة، ويكون في النصف الأول من فبراير كل عام، وللاحتفال بتأسيس المجلس الذي تجمعت من خلاله الكنائس لأول مرة عام 2013، وقت حكم الرئيس المنتمي للإخوان محمد مرسي، ويأتي أسبوع الصلاة من أجل الوحدة بعد أقل من شهر على إغلاق مكان تصلي فيه الكنيسة الأرثوذكسية في «منشية الزعفرانة» بالمنيا، بعد اعتراض مواطنين مسلمين بالقرية، ثم تراشق بين الأرثوذكس والإنجيليين على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية بيان للإنجيليين هناك ينفي أن المكان كنيسة، فهل يتجاوزون الخلافات؟
لتفاصيل أكثر عن أحداث منشية الزعفرانة يمكن قراءة: («منشية الزعفرانة».. تكشف النزاع بين الطوائف المسيحية) من فبراير 2013 إلى اليوم في 18 فبراير 2013، أسس رؤساء كنائس (القبطية الأرثوذكسية، الكاثوليكية، الإنجيلية، الأسقفية، الروم الأرثوذكس)، مجلس كنائس مصر وذكر البابا تواضروس الثاني وقتها