حل لغز جريمة «الفأس والجثة» بالإسماعيلية

تحرير:سماح عوض الله ١٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٥٩ م
رجل عجوز ليس له عداوات، الجميع يتحدث عنه بكل خير، وبرغم بلوغه الـ76 من العمر إلا أنه يصر على النزول لأرضه لمركز أبو صوير بالإسماعيلية، والعمل بها من مطلع الفجر حتى غروب الشمس.. لكن حياة المزارع المسن انتهت بجريمة قتل، إذ عثر نجله الأكبر على جثته مهشم الرأس بفأس اتضح وجودها بجوار الجثمان، ونجحت الجهود الأمنية فى تحديد هوية المتهم، فور تلقى بلاغ من "حمادة.ع.ع" 43 سنة، باكتشافه مقتل والده المزارع البالغ من العمر 76 سنة، داخل أرضه الزراعية الكائنة قرب محل سكنه.
أثارت الواقعة حالة من الفزع بين الأهالي، وأسرع قطاع الأمن العام للتحري حول الواقعة، لكشف الغموض الذي يحوم حولها، وساهمت جهود البحث في رصد مشاهدات لشاب عاطل رفقة المجني عليه، تبين أنه وراء الجريمة. حيث كشفت التحريات أنالمشتبه به، اشترى هاتف محمول بعد وقوع الجريمة مباشرة، وبضبطه تبين أنه "مجدى.ح" 20 سنة،