مفكر سياسي: تصرف نواب الأغلبية مع قرطام يهدد الحريات

١٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٥:٣٥ م
علق الدكتور محمد السعدنى، الكاتب والمفكر السياسي، على واقعة انسحاب المهندس أكمل قرطام رئيس حزب المحافظين، اليوم الخميس، من جلسة التصويت على تقرير اللجنة العامة الخاص بالتعديلات الدستورية، بناءً على الطلب المقدم من 155 عضوًا -أكثر من خُمس عدد أعضاء المجلس-، بعد مشادة كلامية مع نواب ائتلاف الأغلبية "دعم مصر"، قائلا: "إن أخطر ما يمكن أن يواجه أي ممارسة ديمقراطية في أي دولة تحترم الدستور والقانون، هو أن يُمنع نائب عن الشعب من أداء دوره، أو يمنع من التعبير عن رأيه".
وأضاف السعدني أنه إذا كان الشعب قد اختار نوابه ليعبروا عن آراء الشعب ويمارسوا دورهم داخل وخارج أروقة البرلمان، فإن منع النائب من التعبير عن رأيه داخل مجلس النواب أو التضييق عليه يعد عوارا دستوريا وقانونيا خطيرا للغاية يواجه كل التنظيمات السياسية، ويضرب مفهوم مؤسسات الدولة التى ينبغي أن تحافظ على الدستور