زكي رستم.. تسبب في شلل والدته ورحل وحيدا فاقدا السمع

زكي رستم، ابن الباشوات الذي خرج من عباءة الأرستقراطية لأجل الفن، ونجح في تقديم أدوار: "المعلم" و"الفتوة" و"الأب الحنون" و"الموظف الفقير" و"تاجر المخدرات"، وغيرها.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٥ مارس ٢٠١٩ - ٠٧:٠٠ م
زكي رستم
زكي رستم
هو أحد عمالقة الشر على الشاشة، وواحد من أهم النجوم في تاريخ السينما المصرية، الذين برعوا في تجسيد جميع الشخصيات بمصداقية سواء "الباشا الأرستقراطي"، "المعلم"، "الفتوة"، "الأب الحنون"، "الموظف الفقير"، "الزوج القاسي"، و"تاجر المخدرات" وغيرها كثير؛ إنه الفنان زكي رستم الذي عاش وحيدًا في "عمارة يعقوبيان" بعدما تحدى عائلته، وخرج عن عباءتها، فانتقل من المحاماة والباشوية والثراء، إلى رحاب الفن فصار أحد كباره، حتى اختارته مجلة "باري ماتش" الفرنسية واحدًا من أفضل عشرة ممثلين عالميين.
ولد في 5 مارس 1903 بحي الحلمية بالقاهرة، لعائلة أرستقراطية من باشوات مصر، حيث ولد في قصر كان يملكه جدّه اللواء محمود باشا رستم، وكان والده محمود بك رستم من كبار ملاك الأراضي الزراعية ومن أعضاء الحزب الوطني وصديقًا شخصيًا لمصطفى كامل، توفى والده وهو لا يزال بعد صبيًا، وتكفّل به صديق والده مصطفى بك نجيب،