تجار سوق السيارات: خفضنا الأسعار و«مافيش فايدة»

آمال معلقة من قبل الباحثين عن سيارات جديدة ومستعملة على انخفاض أسعارها، في المقابل يعلق التجار آمالهم على تحرك السوق وكسر حالة الركود المفروضة لأسباب مختلفة
تحرير:كريم ربيع ١٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٥٧ م
سوق بلا رواد، وسيارات تحمل لافتات «للبيع» تبحث عن مشترٍ، لكن دون جدوى، ممراته التي كانت تكتظ بالزائرين، بات الخلاء هو عنوانها، هكذا أصبح سوق السيارات بمدينة نصر، الواقع في شارع أحمد الزمر بالحي العاشر، الذي كان قبلة الراغبين في شراء سيارات مستعملة بأسعار مناسبة، يحتاج الآن إلى «قبلة حياة» كي يستطيع الاستمرار. «التحرير» زار السوق ليعلم حقيقة الركود الذي خيم عليه، وأسباب تراجع حركة البيع والشراء، وعلاقة ذلك التراجع بحملة «خليها تصدي»، وهل تسبب الركود في انخفاض أسعار السيارات به أم لا؟
«السوق مات وشبع موت» أكد الحاج رجب عبد الحميد، أحد تجار السيارات بسوق مدينة نصر، أن كثيرا من التجار تعرضوا لخسائر فادحة خلال الفترة الحالية، بسبب انعدام حركتي البيع والشراء، وعزوف المشترين عن الذهاب للسوق. وأوضح عبدىالحميد أن أسعار السيارات في السوق شهدت تراجعًا كبيرًا منذ ظهور حملة «خليها