هل تمنح اليونسكو مسار العائلة المقدسة قبلة الحياة؟

محافظ الشرقية فسَّر زيارة لجنة المنظمة العالمية بأنها موافقة على الإدراج.. المسار يضم بئرًا وثلاث أيقونات وحجاب الهيكل.. والسياحة الدينية تبحث عن قُبلة الحياة في مصر
تحرير:إسلام عبد الخالق ١٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٩:٥٠ م
أثارت زيارة لجنة من فريق الجمع الميداني الخاص بالمنظمة العالمية للتربية والعلم والثقافة، التي تُعرف اختصارًا بـ«الـيونسكو»، الأسبوع الماضي، جدلًا كبيرًا في أنحاء الجمهورية، عقب إعلان الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، إدراج مسار رحلة العائلة المقدسة بصورة رسمية ضمن التراث اللا مادي بالمنظمة العالمية، وهو ما تبين عدم صحته فيما بعد، حسب هيئة التفتيش على الآثار الإسلامية والقبطية بالمحافظة، حيث أكد مدير الهيئة أن الزيارة لم تعد كونها جولة لرؤية الأثر على الطبيعة وبحث مسألة ضمه من عدمها.
زيارة الأمل زيارة فريق الجمع الميداني التابع لـ«اليونسكو»، التي مكثَّ فيها الفريق للبحث على مدار يومين متتالين، شهدت تفقد المنطقة التي كانت شاهدة على مرور المسيح ووالدته السيدة مريم العذراء بالشرقية، حيث استهدف الفريق تحديد متطلبات الموقع واحتياجاته التنموية، وجمع البيانات الخاصة بالاحتفالات