الرابحون والخاسرون من قرار المركزي بخفض سعر الفائدة

قرر البنك المركزي تخفيض أسعار الفائدة بواقع 100 نقطة مئوية في اجتماع لجنة السياسات النقدية مساء الخميس، لتسجل 15.75% للإيداع، و16.75% للإقراض
تحرير:أمل نبيل ١٦ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:١٣ م
تتسع دائرة المستفيدين من قرار البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض 1% للمرة الأولى منذ مارس 2018، لتشمل الحكومة ومستثمري البورصة ورجال الصناعة والمستثمرين، نتيجة انخفاض تكلفة الاقتراض من البنوك التي تسهم في انتعاش الاستثمار محليا وأجنبيا وانتشال الاقتصاد من حالة الركود التي أصابته جراء تعويم الجنيه وتطبيق الإصلاحات الاقتصادية، بينما يعد مستثمرو البنوك الأكثر تضررا من قرار خفض أسعار الفائدة لانعكاسه سلبا على أسعار العائد الممنوح على الشهادات البنكية وحسابات الادخار والتوفير.
وخالف البنك المركزي، توقعات أغلب المحللين وبنوك الاستثمار، وخفض أسعار الفائدة 1% دفعة واحدة، يوم الخميس الماضي، في أول اجتماع للجنة السياسة النقدية خلال 2019، لتصل إلى 15.75% على الإيداع، و16.75% على الإقراض. ما سعر الفائدة؟ يقصد بسعر الفائدة على وديعة أو شهادة بنكية، نسبة العائد على الأموال التي يضعها