هل تصبح روسيا وبيلاروسيا دولة واحدة؟

قال رئيس بيلاروسيا إن بلاده مستعدة للوحدة مع روسيا، مما يزيد من التهديدات التي قد يمثلها وجود موسكو على حدود بولندا وليتوانيا، العضوين في الناتو، فهل يحدث ذلك قريبا؟
تحرير:أحمد سليمان ١٧ فبراير ٢٠١٩ - ١٠:٥٨ ص
في 1996، وقع الرئيس الروسي آنذاك بوريس يلتسين، مع رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو الذي يحكم البلاد حتى الآن منذ عام 1994، معاهدة، لإنشاء دولة بينهما سميت "دولة الوحدة"، ودخل الاتفاق حيز التنفيذ عام 1999، وحتى الآن تطورت العلاقة بين موسكو ومينسك إلى أعلى درجة لها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، وهو ما دفع لوكاشينكو إلى القول بأن بلاده مستعدة للاتحاد مع روسيا في دولة واحدة، وفقا لما ذكرته صحيفة "موسكو تايمز" الروسية، حيث أدلى لوكاشينكو بهذه التعليقات في اليوم الثالث والأخير من المحادثات الثنائية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وأشارت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إلى أنه لطالما سرت شائعات مفادها أنه يمكن أن تنضم بيلاروسيا تحت عباءة روسيا بدعم من بوتين، الأمر الذي يحول "دولة الوحدة" إلى دولة واحدة. وقال لوكاشينكو يوم الجمعة "يمكن أن تتوحد البلدان غدا دون حدوث أدنى مشكلة،" وأضاف الرئيس البيلاروسي، "لكن هل الروس والبيلاروسيون مستعدون؟