هل يتراجع بوتفليقة بعد احتجاجات «لا للعهدة الخامسة»؟

محتجون خرجوا للتعبير عن رفضهم القاطع للواقع السياسي الذي تمر به البلاد، في الوقت الذي تعلو فيه الأصوات الداعية إلى "تحكيم العقل" خوفا من دخول البلاد في منزلق أمني
تحرير:وفاء بسيوني ١٧ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:١٢ م
"لا للعهدة الخامسة".. شعار رفعه حراك شعبي بدأ يتشكل في الجزائر، فور إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة نيته الترشح لولاية خامسة خلال الانتخابات التي ستنعقد أبريل المقبل، هذا الحراك يرفض استمرار الرئيس في الحكم، حيث يرى أن الوضع الصحي لبوتفليقة لا يسمح له للاستمرار في الحكم. المعارضة الرافضة لترشح الرئيس تؤكد أن الذين يدفعون به للبقاء في السلطة هم المنتفعون والمستفيدون من الوضع القائم، بينما يثق أنصاره بفوز ساحق جديد يعكس تمسك الشعب الجزائري به.
احتجاجات ضد الاستمرار ومنذ إعلان ترشح بوتفليقة لولاية جديدة، والجزائر تعيش على وقع احتجاجات في مختلف المحافظات تحت شعار "لا للعهدة الخامسة"، ورفع جزائريون شعارات ضد استمرار بوتفليقة في الحكم، وهو الذي يرأس البلاد منذ من 20 سنة. فنانون ووجوه تليفزيونية معروفة أبدت تأييدها لموجة الرفض للعهدة الخامسة للرئيس