التفاوض الأخير.. ماي تستجدي أوروبا لإنقاذ «بريكست»

تيريزا ماي تسعى لإعادة التفاوض حول اتفاق خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، والحصول على ضمانات وتنازلات جديدة، في أعقاب تعرضها لهزيمة جديدة
تحرير:التحرير ١٨ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٣٢ ص
لا تزال تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا، تسعى إلى التوصل لاتفاق بحلول أكتوبر من أجل إتاحة الوقت الكافي للبرلمانين البريطاني التصويت على الخروج، في ظل خسارتها تصويتا آخر في مجلس العموم على استراتيجية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث صوّت المشرعون في مجلس العموم، بأغلبية 303 أصوات مقابل 258 ضد اقتراح الحكومة الداعم بالسعي إلى إجراء تغييرات في اللحظات الأخيرة في اتفاق بريطانيا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي. وامتنعت مجموعة من الأعضاء المتشككين في الاتحاد الأوروبي في حزب المحافظين بزعامة ماي عن التصويت، ما أدي إلى هزيمة حكومة الأقلية.
واليوم، أكدت رئيسة الوزراء البريطانية، أنها ستتحدث في الأيام المقبلة إلى كل قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بشأن إعادة التفاوض حول اتفاق خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، موجهة رسالة إلى أعضاء البرلمان البريطاني دعتهم فيها إلى الوحدة بشأن بريكست، كما دعت حزب المحافظين الحاكم